رمضان

التعريف بكتاب إتحاف أهل الإسلام بأحكام الصيام للإمام شهاب الدين أحمد بن حجر الهيتمي المكي(ت974هـ
التعريف بكتاب إتحاف أهل الإسلام بأحكام الصيام للإمام شهاب الدين أحمد بن حجر الهيتمي المكي(ت974هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد

 

إنجاز الباحث: عبد الفتاح مغفور

فقد جعل الله الصوم حصنا حصينا لأوليائه، وتولى جزاءه، وأضافه إليه دون غيره، إعلاما للكافة بباهر فضله، وعظيم جزائه، وخصه من الفضائل والحكم والأحكام بما تقصر العقول عن الإحاطة بعلي كماله وعليائه[1]، وألف فيه السادة العلماء مؤلفات عديدة، منها كتاب " إتحاف أهل الإسلام بأحكام الصيام"، فهو كتاب كاد أن يجمع فيه صاحبه كل ما يتعلق بالصوم وأحكامه وفضائله، ولأهميته ارتأيت التعريف به، وبمؤلفه فأقول وبالله التوفيق.

أولا: التعريف بالمؤلف[2]: هو أحمد بن محمد بن محمد بن علي بن حجر الهيثمي السعدي الأنصاري، شهاب الدين شيخ الإسلام، أبو العباس: فقيه مصري، ولد في رجب سنة تسع وتسعمائة، في محلة أبي الهيتم (من إقليم الغربية بمصر) وإليها نسبته، أخذ عن شيخ الإسلام القاضي زكريا الأنصاري الشافعي، والشيخ عبد الحق السنباطي، والشمس ابن أبي الحمائل، وأبي الحسن البكري، والشمس بن عبد القادر الفرضي، والشمس الدلجي، والشهاب بن النجار الحنبلي وغيرهم.

وممن أخذ عنه محمد بن عبد العزيز الزمزمي مفتي مكة، والأيدوني، وابن الشيخ الطيبي وغيرهم.

له تصانيف كثيرة، منها: "مبلغ الأرب في فضائل العرب"،  و "الجوهر المنظم" رحلة إلى المدينة، و "الصواعق المحرقة على أهل البدع والضلال والزندقة"، و "تحفة المحتاج لشرح المنهاج"، و "الفتاوي الهيتمية" ، و "شرح مشكاة المصابيح للتبريزي"، و "الإيعاب في شرح العباب"، و "الإمداد في شرح الإرشاد للمقري" و "شرح الأربعين النووية "، و "تحرير المقال في آداب وأحكام يحتاج إليها مؤدبو الأطفال"، و "أشرف الوسائل إلى فهم الشمائل" و "خلاصة الأئمة الأربعة"، و "المنح المكية" شرح لهمزية البوصيري، و "المنهج القويم في مسائل التعليم" شرح لمقدمة الفقيه عبد الله بن عبد الرحمن بن فضل الحضرميّ، ورسالة "تحذير الثقات من أكل الكفتة والقات"، وغيرها. توفي رحمه الله بمكة (974هـ)، ودفن بالمعلاة في تربة الطبريين.

ثانيا: التعريف بالمُؤلَّف:

يعد كتاب "إتحاف أهل الإسلام بأحكام الصيام" لابن حجر الهيثمي من أشمل وأحسن ما صنف في موضوع فضائل الصيام، فهو كتاب استوعب فيه صاحبه كل ما يتصل بموضوع الصيام وأحكامه وغرر فضائله. قال رحمه الله في طالعته مشيرا إلى بيان السبب والغاية من تأليفه له: "فقد سنح لي في مستهل رمضان المعظم سنة اثنين وخمسين وتسعمائة أن ألف كتابا في الصوم إن شاء الله نافعا، وأجمع مجموعا لغرر فضائله وأحكامه جامعا، ليكون وسيلة لي إلى النجاة من سوء ما اقترفت، وقبيح ما قدمت وأخرت إنه بكل خير كفيل، وهو حسبي ونعم الوكيل"[3]

 فقد عرضه رحمه الله بطريقة علمية ممتعة، فكل مسألة أتى بها في كتابه هذا إلا ويستدل عليها ما ورد فيها من أحاديث، مع ذكر مخرجيها، ودرجتها في الصحة والضعف في كثير من الأحيان، ثم يقوم بشرح غريب الحديث، ثم يناقش المسائل الفقهية بإسهاب.

وتناوله رحمه الله في عدة أبواب، وتحت كل باب فصول.

الباب الأول: في فضائل الصوم، وفيه فصلان: الأول: في فضائل مطلق الصوم. والثاني: في فضائل شهر رمضان.

الباب الثاني: في أحكام الصيام ومتعلقاته وفيه فصول: الأول: في وجوبه، والثاني: في وجوب صوم رمضان بالرؤية، والثالث: في بيان أن عيد الفطر ليس أول شوال، والرابع: في بيان أن شهر رمضان يكون تاما وناقصا، والخامس: في بيان ثبوت رمضان بخبر العدل الواحد، والسادس: في بيان ثبوت رمضان من شاهدين، والسابع: في بيان دخول القرائن في رؤية الهلال، والثامن: في اختلاف البلاد في الرؤية، والتاسع: في أذكار تقال عند الرؤية، والعاشر: في وقت النية، والحادي عشر: في بيان ما يفسد الصوم وما لا يفسده، والثاني عشر: في آداب الصوم ومسنوناته، وتحدث فيه عن الآداب الظاهرة للصائم، والاعتكاف، والعشر الأوسط من رمضان، ونصفه الأخير، والعشر الأخيرة، وليلة القدر، وشروط الصوم الباطنة.

الباب الثالث: في القضاء والفدية وفيه فصول. الأول: فيما يبيح الفطر، والثاني: في القضاء على من أفطر لعذر أو غيره، والثالث: في الفدية بغير جماع، والرابع: في الواجب بالجماع في نهار رمضان.

الباب الربع: في حكم صوم غير رمضان وفيه فصول: الأول: في الأيام التي يحرم صومها، والثاني: في الأيام التي يكره صومها، والثالث: في الأيام التي يستحب صومها.

ثم ختم كتابه بخاتمة في ذكرى نصف شعبان، وأخرى في أحاديث تتعلق بزكاة الفطر وبالعيد.

والكتاب نشر باعتناء مصطفى عبد القادر عطا، سنة 1990م ـ 1410هـ بمكتبة طيبة المدينة المنورة.

**************

هوامش المقال:

**************

[1]  اتحاف أهل الإسلام بأحكام الصيام، مخ الوطنية رقم: 1787ك (ص: 1)

[2] مصادر ترجمته في النور السافر (ص: 258)، الكواكب السائرة بأعيان المائة العاشرة(3 /101) الأعلام للزركلي (1 /243)، معجم المؤلفين (2 /152)

[3]  اتحاف أهل الإسلام بأحكام الصيام، مخ الوطنية رقم: 1787ك (ص: 1)

*راجع المقال: الباحث يوسف أزهار



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

التعريف بكتاب: شواهد الغفران على جالي الأحزان" في فضائل رمضان للبرزنجي1317هـ

التعريف بكتاب: شواهد الغفران على جالي الأحزان" في فضائل رمضان للبرزنجي1317هـ

فرض الله شهر رمضان الكريم على عباده المؤمنين، وجعله فرصة غالية لتكثير الحسنات، والتقرب إلى رب السماوات بجميع أنواع النوافل والفضائل والطاعات، وألف العلماء في فضله تصانيف ومؤلفات، منها كتاب " شواهد الغفران على جالي الأحزان...

المصنفات في قيام رمضان: جرد بيبليوغرافي لعشرة كتب

المصنفات في قيام رمضان: جرد بيبليوغرافي لعشرة كتب

فقد اعتنى العلماء بالتصنيف في قيام رمضان، وجمع وإيراد ما ذكر حوله من الآيات والأحاديث النبوية  الموضحة والمؤكدة لفضل قيامه، وفيما يلي أذكر  عشرة نماذج مما وقفت عليه من هذه المؤلفات من غير استقصاء، وهي على قسمين: إما تآليف مستقلة، أو ضمن كتب أخرى في موضوع آخر... 

عِنَايَة المغَارِبَة بِنسَاخَة الكُتُب فِي رَمَضَان-لخزانة القرويين بفاس

عِنَايَة المغَارِبَة بِنسَاخَة الكُتُب فِي رَمَضَان-لخزانة القرويين بفاس

فقد ازدهرت نِسَاخة الكتب منذ أن عرف الإنسان أبجديات الكتابة والقراءة، واكتشافه أدواتها ووسائلها من: الأقلام، والأحبار، والورق، وغيرها، فكان يكتب وينسخ أولا على الأحجار، والعظام، واللِّخَاف، والرُّقُوق، والكَاغد...